موانئ

الباخِرة

الباخِرة

اكتشف الإنسان البدائى منذ آلاف السنين , أن بمقدوره عبور الأنهار من ضفة إلى أخرى , بأن يجلس فوق كتلة خشبية عائمة , و بعد ذلك تعلم الإنسان استخدام الآلات فى عمل تجويف بجذوع الأشجار , وأنتج بهذه الوسيلة أول قارب مستطيل , وكانت هذه أول خطوة فى طريق إنشاء القوارب وسفن الركاب والناقلات العملاقة العابرة للمحيطات التى نراها اليوم.
المراحل الرئيسية فى تاريخ الباخرة :
منذ ما يقرب من 5500 عام قبل الميلاد استخدم المصريين القدماء القوارب المصنوعة من ورق البردى والمجاديف الخشبية للإبحار فى نهر النيل وقاموا بتزويد المركب بشراع مربع واحد من القماش لاستخدام الرياح فى دفع القارب إلى الأمام .وظلت هذه القوارب الشراعية منتشرة فى البحر الابيض المتوسط وأوروبا لعدة مئات من السنين .
2000 قبل الميلاد
تطور شكل القارب القديم وأصبح يصنع من الخشب , واستخدم فى المعارك الحربية . وفى غرب البحر المتوسط تطور شكل السفن القصيرة والطويلة الحجم , وأصبح الشراع هو الوسيلة الأساسية لدفع السفن . وفى عصر الروم واليونان تطور شكل القارب وتم بناء سفن كبيرة تستخدم للنقل الجماعى والتجارة والحروب .
وفي حوالى القرن السادس عشر تطور شكل السفن ذات الشراع المربع فى البحر المتوسط وبحر العرب , وأصبحت تستخدم السفن ذات الشراع المثلث حتى أواخر العصور الوسطى. وكانت تعرف نوع السفينة بعدد الأشرعة المعلقة على السوارى .
عام 1800
بحلول القرن الثامن عشر , كانت الخطوة الأولى لتشغيل السفن بالمحركات البخارية . ومن الصعب تحديد أول من فعل ذلك , لأن العديد من نماذج السفن قد بنى فى نفس الوقت , ولكن يمكن القول بأن الفرنسى جاك بيريه Jacques Perier , والأمريكى جيمس رامزى Jemes Rumsey , وجون فيتش John Fitch , والأسكتلنديين باتريك ميلر Patrick Miller ووليم سيمنجتون William Symingiton , قد أجروا جميعا تجارب عملية على سفن حقيقية . ولا يزال المحرك الثانى الذى بناه سيمنجتون , معروضا فى متحف العلوم بلندن.
عام 1803
قام الأمريكى جون ستيفن Gohn Steven ببناء سفينة استعمل فيها عجلات مجدافية لإحداث الدفع , وهى التى كانت أول سفينة بخارية لأعالى البحار .
عام 1807
فى صيف هذا العام , قامت السفينة البخارية ” كليرمونت” Clermont , التى صنعها الأمريكي روبرت فولتن Robert Folton برحلة طويلة من نيويورك إلى ألبانى , وقطعت مسافة تبلغ حوالى 270 كيلومتر استغرقت فيها 32 ساعة , وكان طولها 40 مترا , وعرضها 6 امتار .
عام 1819
غادرت السفينة البخارية سافاناه Savannah , وحمولتها 250 طنا , جورجيا بالولايات المتحدة , وعبرت المحيط الأطلنطى , فى رحلة استغرقت 29 يوما و11 ساعة .
عام 1823
بنيت السفينة الحربية ” ليتننج” Lightning فى بريطانيا , وزودت بمحركات 100 حصان واشتركت فى الحرب البحرية , فى أقل من 20 عاما بعد موقعة الطرف الأغر.
عام 1825
قامت السفينة البخارية الأنتربرايز Enterprise بأول رحلة إلى الهند , إذ غادرت ميناء فلماوث فى 16 أغسطس , ووصلت كلكتا فى 7 دسيمبر 1825 , عن طريق رأس الرجاء الصالح.
عام 1839
قبل ذلك العام كانت السفن تصنع هياكلها من الخشب , ولكن فى هذا العام أنزلت إلى البحر فى إنجلترا , سفينة مصنوع هيكلها من الحديد .
عام 1892
قام المهندس الألمانى رودلف ديزل Rudolf Diesel باختراع نوع من محركات الاحتراق الداخلى وهو محرك ” الاشتعال الانضغاطى” ويطلق عليه ” محرك ديزل ” تكريما لمخترعه .
وسرعان ما حلت محركات الديزل محل المحرك البخارى فى الباخرة ليس فقط لصغر حجمها بالنسبة للمحركات البخارية , ولكن أيضا لأنها لا تستغرق الوقت الذى تستغرقه عملية توليد البخار ولذلك فهى تناسب بصفة خاصة الاستعمال فى البحار.
وحتى نهاية القرن العشرين أخذت السفن تزداد فى الحجم والقوة , فهناك الناقلات التجارية العملاقة , وعابرات المحيطات التى تصل حمولتها إلى مئات الأطنان . وهناك حاملات الطائرات , والبوارج والسفن الحربية التى تعد مقياسا للتقدم العسكرى.