تكنولوجي

التقنية الرقمية والطابعة ثلاثية الأبعاد يصنعان الأيدي البديلة للمبتورة

شارك العامل الفرنسي نيكولا هوشيه (35 عاما) ، والذي بترت يده أثناء عمله في مصنع بمدينة رين الفرنسية عام 2002 ، في فكرة تصنيع يد صناعية بدلا من المبتورة في أكتوبر 2012.

ودخل هوشيه معمل لاب فاب المتخصص في صناعة الأيدي الصناعية ، حيث ساعده الباحث هيوج أوبان في تنفيذ مشروعه عن طريق التقنية الرقمية والطابعة ثلاثية الأبعاد، الذي عرف باسم بيونيكو هاند في فبراير 2013 .

وقد استخدم الرجلان خيطًا من النيلون لتصنيع اليد وعلبة شيكولاته مطحونة منقسمة إلى جزءين لتوصيلها بالذراع ، حيث تعلم العامل هوشيه كيفية استخدام الطابعة ثلاثية الأبعاد ليستكمل الخمسة أصابع وعضلات الذراع حتى يستكمل عمل اليد مثل اليد الطبيعية

وكان الباحث أوبان قد استعان في التجربة بما توصل إليه متسلق الجبال الأمريكي هيوج هير، الذي فقد ساقه وهو في السابعة عشر من عمره في حادثة تسلق الجبال، واستطاع أن يتوصل إلى إنتاج ساقين صناعيتين ، وأصبح بعد ذلك مدير الأبحاث في معهد التكنولوجيا الحديثة في ماسوشوسيت، بهدف تعويض المعاق .

جدير بالذكر أن بيونيكو هاند سوف تعرض في أكتوبر المقبل ، وفق ما ذكرت لوسى لينيو مدير متحف الإنسان في باريس ، لتلقي الضوء على التطور الإنساني .