نقل ولوجستيات

“الحلول المتكاملة” تتعاقد مع ميناء الإسكندرية و”القطاع البحرى” لإدارة المنظومة الإلكترونية

فازت شركة الحلول المتكاملة بإدارة وتشغيل المنظومة الإلكترونية بميناء الإسكندرية،
عبر مناقصة بعد أن انتهت مدة تنفيذ تلك المنظومة، والتى كانت تقوم بها شركة أميرال
مانجمنت “التابعة لرجل الأعمال الفلسطينى أسامة الشريف” منذ 5 سنوات، وبذلك تكون
شركة الحلول قد عادت مرة أخرى لتقوم بمهامها فى هذا المشروع. وتعاقدت هيئة ميناء
الإسكندرية مع شركة أميرال مانجمنت لإدارة المنظومة الإلكترونية للميناء لمدة5
سنوات، لتحل محل “الحلول المتكاملة” التى بدأت إدارة المنظومة الإلكترونية منذ إنشائها
بميناء الإسكندرية، رغم منافستها التى كانت تعدُّ المنافس الأقوى لـ”أميرال” على
المشروع. فى الإطار نفسه فازت “الحلول المتكاملة” أيضًا بإدارة المنظومة الإلكترونية
لقطاع النقل البحرى، التابع لوزارة النقل بالإسكندرية، بعد منافسة مع “أميرال
مانجمنت”، حيث كانت الأخيرة قد حصلت على المزايدة أيضًا من 5 سنوات، بعد أن
كانت شركة الحلول تقوم بإدارة المنظومة داخل قطاع النقل البحرى. كما اعلنت كل من
هيئة ميناء الإسكندرية وقطاع النقل البحرى، إلى أن “أميرال مانجمنت” كانت قد فازت
بالمناقصتين بعد تقديمها عطاء منخفضًا كمقابل التشغيل، ونفس التكنولوجيا التى تتطلبها
تلك الإدارة، إلا أن الشركة لم تقم بعمل أى جديد فى الميناء أو القطاع سوى التشغيل
فقط، والذى لم يكن بصورة مُرضية. يُذكر أن “الحلول المتكاملة” تقوم خلال فبراير
الحالى بتشغيل عدد من الموانئ الأخرى، وعلى رأسها الإسكندرية، ونويبع، والغردقة،
وسفاجا. وتمّ إنشاء شركة الحلول المتكاملة للتغلب على ضعف خبرات فريق تكنولوجيا
المعلومات الخاص بالموانئ المصرية، وذلك خلال 2004، بالتعاون بين وزارتى
الاتصالات والنقل والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى. وقامت وزارة
النقل بزيادة حصتها فى الشركة من %15 إلى %66 بعد شراء هيئة موانئ البحر
الأحمر %51 من الأسهم من الأكاديمية العربية، وعند إنشاء الشركة كانت هيئة ميناء
دمياط تسهم فيها بنسبة %15، و%9 لوزارة الاتصالات، وبقية الأسهم للأكاديمية
العربية للنقل البحرى. وتعوِّل وزارة النقل فى زيادة حصتها، على اعتمادها مستقبلًا فى
تطوير الجهات التابعة بإسناد مشروعات تكنولوجيا المعلومات بالأمر المباشر، وتدير
الشركة الإدارة الإلكترونية بميناء دمياط، بالإضافة إلى ميناء الأدبية. كانت هيئة ميناء
الإسكندرية قد قامت بتنفيذ مشروع ميكنة الميناء، بتكلفة 80 مليون جنيه. وتعاقدت
الشركة مؤخرًا مع محطة حاويات دمياط لربطها مع المنظومة الإلكترونية للميناء ككل،
والتى عانت مؤخرًا من مشكلات تتعلق بالإدارة الإلكترونية. وبهذه المناقصة تكون ”
أميرال” قد تمّ تقليص عملها بهذا النشاط بشكل كبير، حيث كانت قائمة على إدارة كل من
بنك معلومات قطاع النقل البحرى، علاوة على إدارة المنظومة الإلكترونية بميناء
الإسكندرية حاليًا بإدارة محطات الحاويات والمنظومة الجمركية بميناء السخنة، علاوة
على إدارتها منظومة الجمارك بميناءى الإسكندرية والدخيلة.