تكنولوجي

تعاون بين «الاتصالات» و»القومي للإعاقة» لدعم ذوي الاحتياجات الخاصة تقنيًا

وقع اليوم المهندس خالد نجم، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والدكتورة هبة هجرس، الأمين العام للمجلس القومي لشئون الإعاقة في مصر، مذكرة تفاهم بخصوص تقديم الدعم التكنولوجي وبناء قدرات الأشخاص ذوي الإعاقة في مصر.

تأتي هذه الاتفاقية في إطار تفعيل استراتيجية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التي تهدف إلى تطويع أدوات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات لتيسير حصول ذوى الإعاقة على الخدمات الحياتية وإدماجهم في المجتمع وتسهيل نفاذهم إلى المعلومات، تطبيقًا لما جاء في الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة التي أبرمتها الأمم المتحدة ووقعت عليها مصر منذ عام 2007، وتنفيذا لأهداف المجلس القومي لشئون الإعاقة الذي يتولى كافة شئون الأشخاص ذوي الإعاقة في مصر، ويضع ضمن أهم اهتماماته توفير الإتاحة التكنولوجية للأشخاص ذوي الإعاقة في كافة المجالات.

يتضمن التعاون بين الجانبين طبقا لما جاء في مذكرة التفاهم التي تصل مدتها إلى عام كامل قابل للتجديد ما يلي:
فيما يخص البرنامج الحكومي لتوظيف ذوي الإعاقة، فقد اتفق الطرفان على أن يتولى المجلس القومي لشئون الإعاقة ترشيح المتقدمين لشغل هذه الوظائف، وتقوم وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بإعداد برنامج تأهيل متطلبات تلك الوظائف الفنية والمهارية والعلمية فيما يخص مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وذلك من خلال مركز متخصص في هذا المجال.

وبالنسبة للعمل بالقطاع الخاص، اتفق الطرفان على أن يتولى المجلس القومي لشئون الإعاقة نشر الوعي بالبرامج التدريبية والتوعوية والثقافية التي تقوم عليها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على مستوى الجمهورية.

وتتولى وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات طبقا للاتفاقية تأهيل ذوي الإعاقة للعمل في القطاع الخاص في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في ضوء الوظائف المتاحة ووفق شروطها والمهارات الخاصة بها والتي يمكن توفيرها من خلال الطرفين