أخبار اقتصادية منوعات

تفاصيل خطة تجميل نهر النيل لعام 2020

تم نشر تفاصيل خطة تطوير نهر النيل، التي وضعتها وزارة الري والموارد
المائية، من حيث المواقع المحددة لعمل تجميل لها على طول مجرى نهر النيل حتى
عام 2020/2019. واكد قطاع تطوير وحماية نهر النيل بالوزارة، إن التكلفة
الإجمالية لتنفيذ أعمال التطوير تقدر بنحو 65 مليون جنيه، سوف تخصص من
الموازنة العامة للدولة. ووفقاً للخطة الموضوعة، فإن الموقع الأول المستهدف
تطويره يبدأ من البر الشرقي من كوبري قصر النيل إلى كوبري 6 أكتوبر، لمساحة
طول تبلغ 600.00، بتكلفة 2 مليون جنيه، إضافة إلى موقع آخر يبدأ من مراسي
مراكب النزهة شمال كوبري الساحل (تكريك ومباني أحجار)، بتكلفة تقدر 1,5
مليون جنيه. كما سيتم تنفيذ أعمال تطوير البر الغربي بناحية وراق الحضر –
محافظة الجيزة، وتصل مساحة الموقع لـ 1720,0 مترًا، بتكلفة تصل لـ5 ملايين
جنيه. وضمن المواقع المقرر تطويرها منطقة البر الشرقي من كوبري 15 مايو
إلى كوبري 6 أكتوبر، بتكلفة تصل لـ2 مليون جنيه.
وقد كانت وزارة الري تضع مخططا متكاملا لتنفيذ “ممشى أهل مصر” على امتداد النيل..
بدأت وزارة الموارد المائية والري تنفيذ وضع مخطط متكامل لتطوير الواجهات النيلية على امتداد النهر من مدينة أسوان وحتى القاهرة، وامتداد فرعي دمياط ورشيد، على أن يحمل المشروع اسم “ممشى أهل مصر”، عبر الاستفادة من عمليات إزالة التعديات على مجرى النيل الرئيسي وفرعيه.
وطلب وزير الموارد المائية والري الدكتور حسام مغازي، من قطاع حماية وتطوير النيل تحديث المخطط السابق للقطاع، على أن تكون فلسفة المشروع قائمة على الاستفادة من حملات إزالة التعديات على نهر النيل في تحويلها إلى “ممشى” جديد يكون متنفسًا لأهالي جميع المحافظات، ويساهم في منع تكرار التعديات، ويقلل من التلوث، ووصول المخلفات إلى نهر النيل، لسهولة الرقابة عليه، بحسب وكالة “أ ش أ”.
وتبلغ تكلفة المرحلة الأولى من المشروع نحو 4 مليارات جنيه، ومن المقرر الاستفادة من تجارب الدول الأوروبية في تنفيذ المشروع، خاصة التجارب الألمانية والفرنسية والسويسرية.
وقال وزير الموارد المائية والري -في تصريح صحفي اليوم الخميس- إن الوزارة تحاول عبر هذا المشروع، إعادة تأهيل الجزر النيلية داخل المجرى ببعض المحافظات لحمايتها من التعديات والحفاظ على المجرى الملاحي، واستغلاله في تنفيذ مشروعات استثمارية لصالح المنفعة العامة، لافتًا إلى أنه يتم تسليمها للمحافظة لإقامة منتزهات، وفقًا للضوابط التي تمنع تلوث المجرى، وذلك بالتنسيق مع المحافظات.
وأضاف أن المخطط المتكامل الذي تتم صياغته حاليًا يعتمد في جزء منه على تفويض المحافظين بإدارة أملاك الري المطلة على بعض المناطق على امتداد النيل للتوسع في إنشاء حدائق عامة كمتنزهات للمواطنين والحد من التعديات على حرم النهر، ومنع وصول مخلفات البناء والقمامة والمخلفات الصلبة إلى النيل والمجاري المائية لحمايته من التلوث، علاوة على مواجهة مشكلة النحر التي تتعرض لها بعض حرم النيل، وفي نفس الوقت الحد من التعديات ومنع حدوثها بمناطق أخرى.
يذكر ان مشروع “ممشى أهل مصر”هو ذاته الذي دعت إليه نقابة المهندسين، في احتفاليتها مؤخرا بمرور 51 عامًا على تحويل مجرى النيل والبدء في بناء السد العالي، بهدف جذب السياحة الداخلية والترويج له في المدن والمناطق المزدحمة على امتداد النهر، وتم اختيار المنطقة المحصورة بين ماسبيرو وحتى كوبري عباس كمرحلة أولى للمشروع بمحافظة القاهرة، ضمن مخطط تطوير القاهره الخديوية، وموقع آخر في جنوب حلوان والمعصرة، في إشارة إلى منطقة إزالة التعديات على نيل المعصرة، والبالغ مساحتها نحو 130 فدانا، لتحويلها إلى منطقة منتزهات لأهالي القاهره، والتصميم الهندسي لممشى أهل مصر الذي يمتد بطول النهر في المواقع المختارة على حرم النيل، على أن يتم مراقبة الكورنيش بكاميرات مراقبة للحد من التحرشات، والكشف عن المخالفات أولًا بأول.
ويستهدف مشروع “ممشى اهل مصر” الوصول إلى الأماكن التي لا توجد لها كورنيش، وتم اعداد مذكرة لاختيار 50 موقعًا على نهر النيل بالوجه القبلي، و100 موقع آخر على فرعي دمياط ورشيد لتنفيذ المشروع، خاصة بعد انتهاء أجهزة قطاع حماية نهر النيل وفرعيه من إزالة التعديات بهذه المواقع، وكذلك تم تحديد 3 مواقع بمحافظة الجيزة لتنفيذ مشروع “ممشى أهل مصر” في مناطق الوراق وإمبابة والكيت كات، إضافة إلى موقعين بجنوب الجيزة أولهما على الضفة الغربية لنهر النيل والثاني يقع في الجنوب من المنيب.