more than 2,000 billion cubic meters (bcm) of natural gas have been discovered in the Egyptian sector of the Mediterranean Sea. And yet, the Eastern Mediterranean remains under- or unexplored and has good prospects for additional reserves
اقتصاد في سياسة بورصة واسواق

حكاية الغاز المصري: كثير من الكلام قليل من الفعل

كتب – عمرو حمودة
– أحب تأكيد إن الغاز المصري في أواخر تسعينات القرن العشرين كا يكفي الاستهلاك المحلي ويزيد وية بنصدرهم للأردن واسرائي، وتوقف التصدير في 2011، ثم بدأ الانتاج يقل حتى وصل لأدنى مستوى في 2016 وبدأ العجز والاستيراد، ثم مع تشغيل حقل ظهر بدأ الانتاج يزيد حتى غطى الاستعلاك وبدأ تصدير الفائض، وسيبدأ الانتاج يقل تدريجيا، وسنبقى في انتظار اكتشافات جديدة تعوض قلة الانتاج، مع ملاحظة أن هذا التعويض سيكون من خلال اكتشافات عميقة في البحر المتوسط وبتكلفة مرتفعة جدا ماديا وسياسيا.
حصري ل حصاد الاسبوع hasad-alasbooa
– زماااان أيام مبارك في عام 2005 افتتحت مصر محطتين لإسالة الغاز الطبيعي: المصرية الإسپانية للغاز في دمياط وهي تابعة لشركة يونيون فنوسا الاسبانية بتكلفة 1.3 مليار دولار؛ والشركة المصرية لإسالة وتصدير الغاز في إدكو التابعة لشركة بريتش گاس وشركاها، بتكلفة 2 مليار دولار.

– وفي نهاية 2005، كانت مصر تتبوأ المركز الثالث عشر بين أكبر منتجي الغاز المسال في العالم.

حكاية الغاز المصري
حكاية الغاز المصري

– بالنسبة لحقل ظهر: بدأ الإنتاج منه في ديسمبر 2017م، طبقا لتقديرات شركة إني، سوف تستخرج إني نحو مليار قدم مكعب في السنة الأولى للإنتاج، وترتفع تدريجيًا حتى يصل إنتاج حقل ظهر 5و2 مليار قدم مكعب في السنة في عام 2019م. هذا الإنتاج سيشكل نحو 40% من إنتاج مصر من الغاز.
وفقًا للخطة، حقل ظهر المصري سيصدر جزء من الغاز منه إلى أوروبا ودول الشرق الأوسط.
ومع وصول الإنتاج من حقل ظهر إلى نحو ١,٢ مليار قدم مكعب يوميًّا من الغاز، ارتفع إنتاج مصر من الغاز الطبيعي إلى نحو ٦ مليار قدم مكعب يوميًّا، وهو مستوى يقل عن الاستهلاك المحلي من الغاز الطبيعي بنحو يتراوح ما بين ٣٠٠ و٤٠٠ مليون قدم مكعب يوميًّا من الغاز، حيث يصل الاستهلاك إلى ٦,٣ – ٦,٤ مليار قدم مكعب يوميًّا من الغاز، ومع الزيادة المتوقعة قريبًا من حقل “ظهر” فإن مصر ستكون قد حقَّقت بالفعل الاكتفاء الذاتي من الغاز.

– بطلنا نستورد من الخارج وبنستورد من الداخل بس بقيمة ٢٢٠ مليون دولار شهريًّا، وتسد الشركة القابضة للغازات الطبيعية “إيجاس”، التابعة لوزارة البترول، الفجوة بين الإنتاج المحلي من الغاز واستهلاك السوق المحلية عن طريق استيراد الغاز المسال من الخارج، وقبل تشغيل حقل “ظهر” كانت فاتورة استيراد الغاز من الخارج تصل إلى نحو ٢٢٠ مليون دولار شهريًّا، بما يعادل نحو ٢,٦ مليار دولار سنويًّا.

بطلنا نستورد من الخارج وبنستورد من الداخل بس بقيمة ٢٢٠ مليون دولار شهريًّا، وتسد الشركة القابضة للغازات الطبيعية "إيجاس"، التابعة لوزارة البترول، الفجوة بين الإنتاج المحلي من الغاز واستهلاك السوق المحلية عن طريق استيراد الغاز المسال من الخارج، وقبل تشغيل حقل "ظهر" كانت فاتورة استيراد الغاز من الخارج تصل إلى نحو ٢٢٠ مليون دولار شهريًّا، بما يعادل نحو ٢,٦ مليار دولار سنويًّا
بطلنا نستورد من الخارج وبنستورد من الداخل بس بقيمة ٢٢٠ مليون دولار شهريًّا، وتسد الشركة القابضة للغازات الطبيعية “إيجاس”، التابعة لوزارة البترول، الفجوة بين الإنتاج المحلي من الغاز واستهلاك السوق المحلية عن طريق استيراد الغاز المسال من الخارج، وقبل تشغيل حقل “ظهر” كانت فاتورة استيراد الغاز من الخارج تصل إلى نحو ٢٢٠ مليون دولار شهريًّا، بما يعادل نحو ٢,٦ مليار دولار سنويًّا

– بخصوص التصدير: بوصول حقل ظهر إلى ذروة إنتاجه منتصف عام ٢٠١٩ وتحقيق فائض بالإنتاج، فإن مصر ستقوم بتصدير الغاز الطبيعي للوفاء بتعاقداتها المتوقفة خلال الفترة الماضية، وهو ما يسمح بتشغيل محطات الإسالة المتوقفة التي تملك فيها الدولة نحو ٤٠٪.
وقد حقّق حقل غاز ظهر، التابع لشركة بتروشروق في مصر، رقمًا قياسيًا للإنتاج خلال العام المالي 2021-2022، منذ أن دخل على خط الإنتاج في عام 2017-2018.
وبلغ إنتاج حقل الغاز المصري، وفق ما أعلن رئيس شركة بتروشروق، خالد موافي، نحو 2.7 مليار قدم مكعبة من الغاز الطبيعي يوميًا، بالإضافة إلى نحو 5 آلاف برميل من المكثفات، حسبما ورد في بيان صحفي نشرته وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية.
وأشار موافي إلى أن الاستثمارات في حقل غاز ظهر، خلال العام المالي 2021-2022، بلغت 741 مليون دولار، ليصل بذلك إجمالي حجم الاستثمارات في حقل الغاز الطبيعي منذ بدء العمل فيه إلى أكثر من 12 مليار دولار.

Comments are closed.