نقل ولوجستيات

5 جهات تبدأ تطبيق مبادرات «بلوك تشين» الحكومية

دبي: «الخليج»

أعلنت «آي بي إم» عن بدء العمل على مبادرة جديدة لتقنية «بلوك تشين» بالتعاون مع كل من جمارك دبي، ودبي التجارية من جهة، ومجموعة من أبرز المؤسسات في الدولة وخارجها، وهي «بنك الإمارات دبي الوطني»، و« دو»، و«أرامكس»، و«بانكو ستاندرد» الإسباني.
تعمل «آي بي إم» حالياً جنباً إلى جنب مع كل من جمارك دبي، ودبي التجارية، ومزود خدمات تقنية المعلومات الخاص بها «ديوتك»، بهدف توظيف تقنية «بلوك تشين» في عمليات استيراد وإعادة تصدير البضائع من وإلى دبي. وبالاعتماد على ألياف هايبرليدجر وسحابة آي بي إم، ستمكن تقينة «بلوك تشين» الأطراف المعنية المختلفة في عمليات الاستيراد والتصدير من الاطلاع على بيانات الشحنات المختلفة، مثل وضعها الحالي وموعد استلامها وبشكل فوري. فعلى سبيل المثال، ستتمكن الجهات المعنية المختلفة من الحصول على معلومات لحظية حول شحنات الفواكه أثناء عملية تصديرها من الهند إلى دبي عبر البحر، ومن ثم تحويلها إلى عصائر في دبي، ليتم تصديرها إلى إسبانيا جواً.
وكجزء من هذه الحلول، ستعمل «آي بي إم» إلى جانب شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو)، لإيصال البيانات باستخدام تقنية «إنترنت الأشياء»، و«بنك الإمارات دبي الوطني» بصفته المصرف المصدر لخطابات الاعتماد، وبنك «بانكو ستاندرد»، بصفته المصرف المستلم لخطابات الاعتماد، وشركة «أرامكس» بصفتها وكيل الشحن، إضافة إلى التعاون مع إحدى شركات الطيران الرائدة التي ستتولى مهمة الشحن الجوي.

وتهدف حلول التمويل التجاري والخدمات اللوجستية المبنية على تقنية «بلوك تشين»، إلى استبدال العقود الورقية التقليدية بعقودٍ ذكية. وتستفيد هذه العقود الذكية من منصة واتسون لإنترنت الأشياء لإيصال تقارير البيانات عبر مختلف الأجهزة وتحديث العقود أو المصادقة عليها، كما تتضمن جميع الجهات المستفيدة من العملية بدءاً من مرحلة الطلب التي يقوم خلالها المستورد بتحصيل خطابات الاعتماد من المصرف الخاص به، مروراً بمراحل التحميل والشحن، وانتهاءً بالخدمات الجمركية وتسديد الدفعات.
وكانت حكومة دبي قد أعلنت نيتها التحول إلى وجهة رائدة في مجال تقنيات «بلوك تشين» من خلال تطبيق هذه التقنية بشكل متكامل. وفي ضوء تصريحها، قامت مؤسسة دبي لمتحف المستقبل بتصميم نموذج عن المجلس العالمي للتعاملات الرقمية والذي تشارك فيه شركة «أي بي إم». كما تعتزم دبي تنفيذ كافة صفقاتها بالاعتماد على تقنية «بلوك تشين» بحلول العام 2020 كجزء من استراتيجية دبي لتقنية «بلوك تشين».
وقال علي سجواني، المدير التنفيذي لإدارة تقنية المعلومات في مجموعة «بنك الإمارات دبي الوطني»: «لطالما كان الابتكار جزءًا لا يتجزأ من ثقافة البنك، الأمر الذي يتجلى عند النظر إلى منتجاتنا وخدمتنا الأكثر نجاحاً. ونحن متحمسون إزاء المشاركة في هذه المنصة التي ستيسّر عملية التمويل التجاري باستخدام تقنية «بلوك تشين» والتي ستحمل مستقبلاً واعداً في تنفيذ العمليات التجارية بين المؤسسات التي تختلف في طبيعة أعمالها».
من جهته، قال عمرو رفعت، مدير عام شركة «آي بي إم» في الشرق الأوسط وباكستان: «تؤمن الشركة بأن تقنية «بلوك تشين» ستحدث نقلة نوعية في مجال الصفقات لا تقل أهمية عن الثورة التي أحدثتها شبكة الإنترنت في مجال المعلومات. وتسعى دبي إلى اعتماد هذه التقنية الثورية نظراً لحاجة هيئاتها الحكومية وشركاتها إلى دفتر حسابات مشترك يتمتع بدرجة عالية من الأمن ويوفر المزيد من الشفافية والرقابة، كما يسهّل مسار مختلف الأعمال. ويأتي تعاوننا مع أبرز المؤسسات في دبي في مختلف القطاعات المالية والتجارية والنقل، ليسلط الضوء على دور تقنية «بلوك تشاين» في إحداث نقلة نوعية في طريقة تفاعل الشركات مع بعضها البعض من جهة ومع العملاء والموردين من جهة أخرى».
وأشارت دراسة أعدها مركز «آي بي إم لقيمة الأعمال» إلى أن العديد من المنظمات الحكومية باتت توظف تقنيات «بلوك تشين» بشكل متزايد لترفع مستوى التعاون المشترك مع المؤسسات الأخرى. وأفادت الدراسة بأن 9 منظمات حكومية من أصل 10 تعتزم الاستثمار في تقنيات «بلوك تشين» وتوظيفها في إدارة تعاملاتها المالية، وإدارة الأصول والعقود والإشراف على اتساق أعمالها مع الضوابط التنظيمية، بحلول العام 2018. كما أوضحت الدراسة أن 7 من أصل 10 تنفيذيين حكوميين يتوقعون أن تحدث تقنية «بلوك تشاين» نقلة نوعية في مجال إدارة العقود، والتي تمثل نقطة التقاء القطاعين العام والخاص.
من ناحية أخرى، أفادت الدراسة بأن 9 من أصل 10 تنفيذيين حكوميين استُطلِعت آراؤهم في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، يعتبرون أن إدارة العقود هي أهم استخدام لتقنية «بلوك تشين» ضمن نموذج الأعمال الحديث، نظراً لخصائصها المميزة، كإصدار الإشعارات في حال تأخر أو فشل أحد الأطراف المعنية في الالتزام بالمواعيد أو إنهاء المهام المناطة به، على سبيل المثال. ولا شك أن الدرجة العالية من الشفافية التي توفرها تقنية «بلوك تشين» ستشكل عاملاً محفزاً لتحسين الأداء الحكومي بشكل عام. كما ستتمكن الحكومات من توظيف تقنية «بلوك تشين» للبحث في سبل أعمال جديدة لتوفير خدمات محسنة ومتطورة للمواطنين، من شأنها رفع مستوى جودة الخدمات القائمة، إلى جانب إطلاق أخرى جديدة.

«وول ستريت»: «بلوك تشين» في كافة المعاملات

قالت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأمريكية إن دبي تخطط حالياً لاستخدام تقنية «بلوك تشين» في كافة تعاملاتها الحكومية بحلول عام 2020 كجزء من مساعيها لتعزيز الكفاءة وتوفير الوقت.
وألقت الصحيفة الضوء على النمو والطفرة الكبيرة التي حققتها دبي، قائلة إن دبي استطاعت عبر موانئها ومناطقها الحرة أن تصبح مركزاً رئيسياً للتجارة في الشرق الأوسط، علاوة على أنها رسخت مكانتها كحلقة ربط بين الأسواق في آسيا، وإفريقيا، وأوروبا، وأبعد من ذلك.

– See more at: http://www.alkhaleej.ae/economics/page/d2e37678-4821-4a42-97f6-6cdee7a1d7dc#sthash.teTTjl4L.dpuf